انتحار سارة حجازي… السياسة وحقوق المثليين

نظام السيسي، بأجهزته وإعلامه وعسكره، هو المتسبب في دفع سارة للانتحار، بفعل اعتقالها بسبب مشاركتها برفع علم المثليين في حفلة مشروع ليلى قبل أعوام، والتجربة القاسية التي عاشتها.

نميمة البلد: التحريض … والرضا عن الحكومة وحظوظ اشتية

عملت في الأيام الأخيرة موجهة جديدة من خطاب الكراهية والتحريض ضد كتاب وشخصيات مجتمعية، كالدكتور عمر رحال والإعلامية ناهد أبو طعيمة ومذيعات في شبكة معا الإخبارية، بسبب النقاش الدائر حول مشروع قانون حماية الاسرة، يتضمن هذا الخطاب مفردات الدعوة للقتل والردة والفسوق، والدعوى للاغتصاب، والشتم (الاسترزاق والرخص) والوسم (الشواذ) والتطاول على الاعراض سواء في وسائل اعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي.

قمع التفكير باسم “غسل الدماغ”

بين تشرنوبيل الأوكرانية في إبريل/ نيسان 1986 والقامشلي السورية في يونيو/ حزيران 2020، أربعة وثلاثون عاماً بين مجهول ومعلوم. مجهول يخلّف إرباكاً ومعلومٍ يُمكن استغلاله وتوظيفه في مسارات مختلفة. في تشرنوبيل، انفجر المفاعل النووي رقم أربعة، مؤدّياً إلى وفيات كثيرة وأضرار لا تزال مفاعيلها مستمرة

“مثلهم مثلكم”… المثليون العرب يبوحون بالحب فيلقون الموت والإقصاء

ينتشرون في كل مكان من هذا العالم، يختلطون بالجميع، يعملون، يدرسون، ينجحون، يبتكرون، ويساهمون في دوران عجلة هذا الكوكب. نحن لا نتكلم عن فضائيين جاؤوا من عالم آخر. هم بيننا لكن كثيراً ما يُجبَرون على عدم البوح بمشاعرهم التي قد تكون عامرة بالحب. إنهم أبناء “مجتمع الميم”.

عاملات المنازل ونظام “الكفالة” : الوباء الحقيقي هو العنصرية

في شوارع المدن العربية، يشكل أصحاب البشرة السوداء أقلية بائسة، ولا تزال كلمة “عبيد” مستخدمة للإشارة إلى الملونين في الكثير من المنازل العربية. وغالباً ما ترتبط هذه الكلمة بالطبقة الأقل مكانةً والعاملات المنزليات المهاجرات.

لئلا تختفي السياسة من “مكافحة العنصريّة”

نزعات عنصريّة كثيرة تلوّث المجتمعات العربيّة، ومنها العنصريّة بحق سود البشرة، ونعرف مظاهر وتعابير عنصريّة مستهجنة كثيرة وجب اندثارها من عالمنا. في مواجهة ذلك، ومع انتفاضة السود الجارية في الولايات المتّحدة، ظهرت حملاتٌ إعلاميّة متنوّعة تناهض هذه التعبيرات، من “راس العبد” إلى المشاهد العنصريّة في السينما المصريّة وغيرها.

أسر مصرية تنتظر “الغائب”… متى يعود المخفيون قسراً؟

مركز الشهاب لحقوق الإنسان، وهو أحد المراكز المهتمة بالدفاع عن حقوق المعتقلين والمخفيين قسراً، أكّد أن عدد المخفيين قسراً منذ بداية عام 2013 وصل إلى أكثر من 6000 شخص، ومن الممكن أن يكون الرقم أكبر بسبب عدم الإبلاغ عن كل حالات الاختفاء، وعدم تسجيلها بشكل رسمي.

جمال خاشقجي ثأر الجميع

عقلية القبيلة لم تغادر إطار الحكمالسعودي بعد، بدليل أن جريمة اغتيال ناشط وتمزيقه لا ينبغي أن تتجاوز حدود القاتل والمقتول والقاضي، في عرفها. وعليه، لا ينبغي تحميل هذه الحادثة أزيد مما تستحقه، وما دام “وليّ الدم” قد تنازل عن حقّه، فقد أغلق ملف القضية

الصراع على المياه وخطر حرمان مصر من حصتها المائية

التوتر في العلاقات الأثيوبية المصرية ليس وليد اليوم، ولا ابن اللحظة؛ له جذور ممتدة وخلفيات متشعبة، وتُحِّمل مصادر تاريخية الحبشة (اثيوبيا حاليا) المسؤولية عن الشدة المستنصرية، وفيها أُصِيبت مصر بكارثة كبرى ومجاعة قاتلة

هل الجوائز الأدبية والفنية مؤذية؟… وهذا التمثال، لماذا يبكي؟

قرأت خبراً عن ستين صحيفة أسترالية ستتوقف عن الصدور بنسخة ورقية! خبر آخر مشابه: الصحيفة الوحيدة التي كانت تصدر بالايطالية في العالم العربي (في تونس) ستتوقف عن الصدور بنسختها الورقية. الصحيفة تدعى «ايل كورييري دي تونيسي». كلما توقفت صحيفة يومية عن الصدور أشعر بحزن كمن فارق حبيباً!