الآن العالم والكورونا: الحاضر والمستقبل
“بين الثورة والوباء.. ماذا عليّ أن أختار”…

“الكورونا أظهر شخصيتي البعثية”… كيف غيّرنا الحجر الصحي وكيف تمكنت منا الأنظمة واستقرت في دواخلنا بحجة حمايتنا من الوباء؟ وما علاقة كل ذلك بحزب البعث؟

الآن حوار
“تحرّش خلف الجدران”… الليبيّات يكسرن الصمت

هذه عيّنة من قصص التحرش الجنسي والاغتصاب التي وقعت خلف الجدران في ليبيا لعدد كبير من الفتيات قبل عدة أعوام، حين كن طفلات لا يفقهن شيئاً عن “الجنس” ويمتلكن أجساداً “مثيرة”، كما يبرر كثير من الناس، خطأً، هذه الجرائم.

الآن هل حرية التعبير موجودة عربيا؟
انتحار سارة حجازي… السياسة وحقوق المثليين

نظام السيسي، بأجهزته وإعلامه وعسكره، هو المتسبب في دفع سارة للانتحار، بفعل اعتقالها بسبب مشاركتها برفع علم المثليين في حفلة مشروع ليلى قبل أعوام، والتجربة القاسية التي عاشتها.

بَخٍ بَخٍ مراجعة
من القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية… اخترنا رواية “الحي الروسي” لخليل الرزّ

في روايته “الحي الروسي”(منشورات دارَيْ ضفاف والاختلاف، 2019، القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربيّة 2020)، يقارب خليل الرزّ الحرب السورية، وربما كل الحروب، من زاوية نظر مختلفة. فهو لا يأخذنا مباشرة إلى وقائع الحرب الدائرة بويلاتها وفظائعها، بمعنى أنه لا يقدم نصاً تسجيلياً وتقريرياً بل نص تفاعلي حافل بالرمزية.

الآن مقال
المغرب: الخيارات تضيق في وجه الصحافة المستقلة

ولعلّ جريدة “أخبار اليوم” المغربية والتي تعتبرها منظمات حقوقية دولية “آخر القلاع الصحافية المستقلة” في المغرب، كانت مسرحاً لأحداث مأساوية خلال الشهور الماضية، مع سلسلة من الاعتقالات والمحاكمات، آخرها في 22 أيار/ الماضي. حينذاك قُبض على رئيس تحريرها سليمان الريسوني. وهو اعتقال أدانه مجلس جنيف للحقوق والحريات معتبراً أنه تعسفي ويفتقر للسند القانوني.

الآن حوار
مثليون/ات أردنيون/ات: “أردنا أن نُعلم مجتمعنا أن هناك من يشبه سارة حجازي بينهم”

لم يقتصر خوف مرام (اسم مستعار) من أن تصدق فتاوى بعض الناس بأن سارة حجازي سوف تذهب إلى النار، بل طال خوفها أيضاً من أن تسقط ضحية عنف بالضرب، أو يزج بها إلى السجن، لأنها واحدة من ثلاث فتيات أردنيات مثليات رسمن جرافيتي سارة حجازي الذي أزالته أمانة عمان

الآن رأي
نميمة البلد: التحريض … والرضا عن الحكومة وحظوظ اشتية

عملت في الأيام الأخيرة موجهة جديدة من خطاب الكراهية والتحريض ضد كتاب وشخصيات مجتمعية، كالدكتور عمر رحال والإعلامية ناهد أبو طعيمة ومذيعات في شبكة معا الإخبارية، بسبب النقاش الدائر حول مشروع قانون حماية الاسرة، يتضمن هذا الخطاب مفردات الدعوة للقتل والردة والفسوق، والدعوى للاغتصاب، والشتم (الاسترزاق والرخص) والوسم (الشواذ) والتطاول على الاعراض سواء في وسائل اعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي.

الآن مراجعة
الهجرة والكوارث البيئية في سياق التغير العالمي السريع

يشهد العالم أزمة كبرى، أو بتعبير أدق، أزمات متداخلة، ومشكلات متشابكة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالحداثة، ويسمي مؤلف هذا العمل، الزمن الراهن بعصر الأنثروبوسين «العصر الجيولوجي البشري»، بما بلغه الكون من مستوى حراري عالٍ، وأشكال اللامساوة الصارخة، وتغيرات سريعة لا يمكن مجاراتها.

الآن رأي
قمع التفكير باسم “غسل الدماغ”

بين تشرنوبيل الأوكرانية في إبريل/ نيسان 1986 والقامشلي السورية في يونيو/ حزيران 2020، أربعة وثلاثون عاماً بين مجهول ومعلوم. مجهول يخلّف إرباكاً ومعلومٍ يُمكن استغلاله وتوظيفه في مسارات مختلفة. في تشرنوبيل، انفجر المفاعل النووي رقم أربعة، مؤدّياً إلى وفيات كثيرة وأضرار لا تزال مفاعيلها مستمرة

الآن رأي
الزبون والبائع.. عن الكتب الأكثر مبيعاً

ترتسم خارطة الكتب الأكثر مبيعاً، من جولةٍ واحدة على المكتبات في الضفة الغربيّة، من شمالها حتّى جنوبها.1 تتشابه عناوين الكتب ويتشابه روّادها كذلك في جميع المكتبات. “في قلبي أنثى عبريّة” و”أكاستاسي”، “فن اللامبالاة” و”شيفرة دافنشي”، كذلك “قواعد العشق الأربعون” و”يسمعون حسيسها”، وغيرها كُثر.

الآن رأي
“مثلهم مثلكم”… المثليون العرب يبوحون بالحب فيلقون الموت والإقصاء

ينتشرون في كل مكان من هذا العالم، يختلطون بالجميع، يعملون، يدرسون، ينجحون، يبتكرون، ويساهمون في دوران عجلة هذا الكوكب. نحن لا نتكلم عن فضائيين جاؤوا من عالم آخر. هم بيننا لكن كثيراً ما يُجبَرون على عدم البوح بمشاعرهم التي قد تكون عامرة بالحب. إنهم أبناء “مجتمع الميم”.

الآن رأي
عاملات المنازل ونظام “الكفالة” : الوباء الحقيقي هو العنصرية

في شوارع المدن العربية، يشكل أصحاب البشرة السوداء أقلية بائسة، ولا تزال كلمة “عبيد” مستخدمة للإشارة إلى الملونين في الكثير من المنازل العربية. وغالباً ما ترتبط هذه الكلمة بالطبقة الأقل مكانةً والعاملات المنزليات المهاجرات.

الآن العالم والكورونا: الحاضر والمستقبل
ماذا علّمنا التعليمُ الإلكتروني؟ تجربة مُدرِّسة في الجامعة

تدرك الجامعاتُ صعوبةَ تعميم القرارات على كلّ تخصّصاتها المختلفة، فقد يكون من الممكن تدريس مساق نظريّ، كمساق المجتمع الفلسطينيّ، بالاعتماد على النقاش عن بعد، لكن كيف يمكننا، عبر أيّ من موقعٍ للتواصل، أنْ نستمرّ في تدريس مختبر للفيزياء أو الكيمياء يعتمد على التجربة والتركيب؟

الآن رأي
لئلا تختفي السياسة من “مكافحة العنصريّة”

نزعات عنصريّة كثيرة تلوّث المجتمعات العربيّة، ومنها العنصريّة بحق سود البشرة، ونعرف مظاهر وتعابير عنصريّة مستهجنة كثيرة وجب اندثارها من عالمنا. في مواجهة ذلك، ومع انتفاضة السود الجارية في الولايات المتّحدة، ظهرت حملاتٌ إعلاميّة متنوّعة تناهض هذه التعبيرات، من “راس العبد” إلى المشاهد العنصريّة في السينما المصريّة وغيرها.

بَخٍ بَخٍ مقال
ناشطات نسويات لن تسمع عن إنجازاتهن على فيسبوك

كم مرة سمعت كلمات مثل “فمينيزم” Feminism أو “فِمينست” Feminist عبر مواقع التواصل الاجتماعي، سواء كان ذلك بالسخرية من مفهوم النسوية أو بقضية خاصة بحقوق المرأة، غير أن تاريخ الحركة النسوية زاخر بالمواقف المشرفة للنسويات بعيداً عن معارك “فيسبوك” التي ربما تبتعد عن قضايا النساء الحقيقية.

الآن وثائقي
أسر مصرية تنتظر “الغائب”… متى يعود المخفيون قسراً؟

مركز الشهاب لحقوق الإنسان، وهو أحد المراكز المهتمة بالدفاع عن حقوق المعتقلين والمخفيين قسراً، أكّد أن عدد المخفيين قسراً منذ بداية عام 2013 وصل إلى أكثر من 6000 شخص، ومن الممكن أن يكون الرقم أكبر بسبب عدم الإبلاغ عن كل حالات الاختفاء، وعدم تسجيلها بشكل رسمي.